وكيل وزارة الصحة د. نجيب أبو أصبع : أنقذوا حياة مرضى الكلى

الثلاثاء 17 يناير-كانون الثاني 2017 الساعة 08 مساءً / وفاق برس/متابعات:
عدد القراءات 3733
تقرير / محمد أحمد الكامل :

ونحن على اعتاب نهاية الشهر الـ21 من عمر هذا العدوان والحصار البربري المفروض على اليمن تفاقم الوضع الصحي لمرضى الفشل الكلوي نتيجة الحصار المفروض على البلد وعدم السماح للأدوية اللازمة بالدخول مما تسبب في وفاة الكثير منهم وتعريض حياة الآلاف الآخرين للموت وتهديد مراكز الغسيل بالتوقف عن تقديم الخدمات الطبية.
وفي حديثه لـ«الميثاق» أكد مستشار وزارة الصحة لشؤون مرضى الكلى الدكتور نجيب ابو اصبع ان وقوع الكارثة الإنسانية بات أمراً وارداً في اليمن ، في ظل استمرار العدوان السعودي، والحصار الخانق الذي يتعرض له اليمن نظراً لظروف الحرب القائمة وانعدام الموازنات التشغيلية للمستشفيات ومراكز الغسيل.. مشيراً الى أن أغلب المستشفيات والمراكز الطبية وجهت نداء استغاثة خلال الأسبوع الماضي للقطاعين الحكومي والخاص ، والمنظمات الدولية ، لعلها ترى استجابة سريعة لإغاثة مراكز ومشافي غسيل الكلى، وإنقاذ المئات من المواطنين الذين ينتظرهم الموت، بعد نفاد أجهزة الفلاتر ومحاليل اسيد كوسنترات الخاصة بجلسات الغسيل للمرضى.
مئات المرضى مهددون بالموت
وأفاد الدكتور نجيب ان إغلاق مركز الغسيل الكلوي بمستشفى الثورة بمحافظة إب جاء بعد انتهاء مستلزمات ومواد الغسيل بالمركز وخاصة مع ازدياد العبء الشديد على المركز والذي اصبح يستقبل اكثر من 500 مريض، نصف هذا الرقم من المرضى تم استقبالهم من محافظة تعز بحكم توقف مركز الغسيل الكلوي بالمستشفى العسكري الواقع بمنطقة الاشتباكات بمحافظة تعز.
وتابع: ورغم أن المركز عاود نشاطه بسبب المساهمات من قبل فاعلي خير وبعض الشخصيات الوطنية بالمحافظة وفي مقدمتهم الاستاذ عبده منقذه الحبيشي الذي تبرع بألفي غسلة لمرضى الفشل الكلوي بالمركز..

موضحاً ان ما تم تسجيله هو أكثر من 8 حالات وفاة بالفشل الكلوي وهو رقم مرشح للزيادة خصوصاً وأن المركز يشهد نقصاً كبيراً في أنابيب ومحاليل الغسيل ، فيما تم تخفيض الغسيل لبعض المرضى من ثلاث غسلات إلى غسلة واحدة بالاسبوع علماً بأن المريض يحتاج غسلتين الى ثلاث أسبوعياً على اقل تقدير..
وفي السياق ذاته حذر مستشار وزارة الصحة لشؤون مرضى الكلى الدكتور نجيب ابو اصبع من أن مرضى الكلى في وضع مأساوي الذين ليس امامهم سوى الموت بعد توقف مراكز ومشافي الكلى في إب او تعز وغيرها من المراكز الخاصة بالغسيل الكلوي وبالتالي نزوح هذه الحالات المرضية الى العاصمة صنعاء وتحديداً مركز الغسيل الكلوي بمستشفى الثورة العام ..
مبيناً ان مركز الغسيل الكلوي بمستشفى الثورة بصنعاء، بات عاجزاً عن إجراء أي عمليات للغسيل الكلوي كلياً للمرضى، لعدم توافر الأجهزة والأسرة والنقص في الأطباء، وانعدام الأدوية بسبب الحصار المفروض على البلاد.
وقال: إن برنامج زراعة الكلى في مستشفى الثورة بصنعاء متوقف منذ بداية الحرب الظالمة بسبب عدم توافر علاجات المناعة التي يستخدمها الزارعون والتي كانت تعمل بشكل مجاني وتنقذ العشرات من الهلاك وهموم الغسيل ومضاعفاته مشيراً الى ان عدد زارعي الكلى يبلغ اكثر من 2600 من مرضى المناعة المكتسبة والذين يعانون من شحة وانقطاع العلاجات المثبطة للمناعة، بينما يبلغ عدد مرضى الفشل الكلوي عموماً اكثر من 7600 مريض يعيشون على الغسيل الدموي..
واستمرار تحالف العدوان السعودي في منع شركات الأدوية اليمنية- خصوصاً الأدوية التي تحتاجها مراكز ومشافي الغسيل الكلوي- من إيصال شحنات الأدوية إلى العاصمة صنعاء والمحافظات اليمنية..
وقال الدكتور نجيب في ختام تصريحه لـ«الميثاق»: على الجميع تحمل المسؤولية الوطنية والإنسانية على السواء تجاه هذا العدوان الظالم والحصار الشامل وما نتج عنه من تردي الوضع الصحي الذي زاد من معاناة المرضى وفاقم من مشاكل مراكز غسيل الكلى في اليمن.
بالإضافة الى التزام منظمة الصحة العالمية ومنظمة اطباء بلا حدود الإيفاء بوعودها بالعمل والضغط على قوى العدوان وفك الحصار من اجل إيصال المساعدات والمستلزمات الطبية والمحاليل الخاصة بمرضى الكلى.. ونحن هنا لا نتكلم سياسة، نتكلم بأعلى صوتنا وننادي أنقذوا حياة المرضى..

- صحيفة الميثاق:

   
مواضيع مرتبطة
رغم دخوله البيت الأبيض.. ترامب ما زال يعتبر نفسه قائد ثورة
استشهاد 6 مواطنين فلسطينّيين،و إصابة 66 واعتقال واحتجاز 647 على أيدي قوات الإحتلال الإسرائيلي.
زيادة عدد الأطفال الفلسطينيين المحتجزين في سجون إسرائيل
تنظيم ( داعش ) يرى في رئاسة ترامب فرصة لنفض غبار الهزائم
خيارات التصدي لجرأة كوريا الشمالية محدودة في جعبة ترامب
الحرس الثوري الإيراني يرسخ سلطاته بعد وفاة رفسنجاني
استشهاد 5 مواطنين فلسطينّيين وإصابة 68 واعتقال واحتجاز 382 على أيدي قوات الاحتلال
مسيحيو حلب يحتفلون بالميلاد للمرة الأولى منذ خمسة أعوام
استعادة حلب توجه ضربة لطموحات تركيا في سوريا
زغاريد وهتافات تتخلل مشهد الخروج من حلب
جميع الحقوق محفوظة © 2012-2021 وفاق برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية