عبدالوهاب الشرفي
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات رأي
RSS Feed
عبدالوهاب الشرفي
ما وراء السيطرة القبلية على منفذ شحن
المانيا تقلب الطاولة وامريكا تتحدث بلسانها .....
ما طبيعة الرفض القطري .. و ماهي هي فرص مواصلة الوساطة ؟

بحث

  
مخنق .. الفض بالقوّة
بقلم/ عبدالوهاب الشرفي
نشر منذ: 5 سنوات و 5 أشهر و 3 أيام
الجمعة 16 أغسطس-آب 2013 09:11 م

إتخذ مجلس الوزراء المصري قراره بفضّ اعتصامات الاخوان في النهضة و رابعة العدوية قبل اسابيع , وبالفعل قامت وزارة الداخلية وبالتنسيق مع الجيش بعملية مفاجئة وتمكنت من فضّ الاعتصامين . ومن ناحية " ديناميكية " يمكن القول انها قد انجزت المطلوب منها ونفذت قرار الحكومة .
ذلك الانجاز " الديناميكي " لفض الاعتصامات لا يمكن بناء عليه القول ان وزارة الداخلية قد فعلت الصح وان الحكومة قد نجحت , فجوهر الحاجة المصرية التي دعت للتفكير في فض الاعتصامات هي إخراج مصر من حالة سيئة كانت تمر بها , والدخول بها الى حالة من الاستقرار لم تعرفها البلد منذ ثورة 25 يناير , وما تشير اليه المعطيات الحالية ان عملية فض الاعتصامات لم تعّجز في إخراج مصر من حالها السيئ فقط وانما جعلتها مرشحة وبقوّة لان تتجه لحال سيكون اسوء بكثير من الحال السيئ الذي كانت تمر به .
كانت الحكومة المصرية قد تمكّنت من اتخاذ قرار فض الاعتصامات , وتمكنت كذلك من إنجازه استنادا " لحالة الثقة " التي توفرت لها تبعا للغطاء السياسي والشعبي الذي تحصّلت عليه بشكل جيد عقب أحداث ال 30 من يونيو , و هو الغطاء الذي كان الاخوان المسلمون قد فقدوه بقدر كبير خلال ادارتهم للبلد لفترة العام السابق .
إتبعت الحكومة المصرية في عمليّتها لفضّ الاعتصامات اسلوب القوة , وخلفّت عمليتها تلك 525 قتيلا والالاف الجرحى وبينهم اكثر من 40 قتيلا وعشرات الجرحى هم من قوات الامن , ولكن لن يتم النظر الى الامر الا على اعتبار انهم جميعا قتلى وجرحى مصريين , ولن يفّرق في شيء ما اذا كانوا من المعتصمين ام من رجال الامن . فهم في الاخير 525 قتيلا والالاف الجرحى من المصريين كانوا ضحية لتلك العملية , وهي تضحية جسيّمة لم يكن على مصر ان تدفعها تحت اي مبرر , وليس هناك ما يدعو لتقبّلها .
هذه التضحية الغير مبرّرة والغير مقبولة ستفعل سلبا في القدّر الذي حظيت به الحكومة المصرية من الغطاء السياسي والشعبي كنتيجة لأحداث 30 يونيو , وما خطاب شيخ الازهر الذي قال فيه انه لم يكن على علم مسبق بالعملية وكذلك تقديم الدكتور البرادعي استقالته من موقعه كنائب للرئيس المؤقت لمصر وحتى دعوة الشيخ القرضاوي للتظاهر بكثافة يوم الجمعة الا بدايات الانحسار للغطاء السياسي والشعبي الذي كانت تحوزه الحكومة . ولاشك ان القدر الذي ستفقده الحكومة من غطائها سيزيد من حالة الاختلال في موازين القوى في البلد , وستدخل مصر في حالة ستكون اكثر اضطرابا .
كان الاخوان المسلمون يفقدون رويدا رويدا غطائهم السياسي والشعبي الذي توفر لهم بقدر جيد عقب ثورة 25 يناير وهم لا يدركون ذلك . وهو ما أمكن معه إزاحتهم من السلطة دون ان يفيّدهم في شيء تمسكهم " بالصندوق " مع إسقاطهم لقدر كبير من المصريين كانوا قد نزلوا الى الميادين والشوارع للمطالبة بعدم استمرار الاخوان في الحكم من حساباتهم . وها هي الحكومة المصرية قد بدأت تمر بنفس الحالة وفقدت قدرا من الغطاء السياسي والشعبي الذي يتوفر لها , ولن يشفع لها في شيء ان معظم القتلى والجرحى هم ممن تجمهروا مع جماعة لا يريد جزء كبير من المصريين عودتها للحكم .
يمكن القول ان القوى المصرية بعدم إدراك حاجتها للغطاء السياسي والشعبي لما تقوم به , قد وضعت مصر في اسواء مرحلة عبر تاريخها وبما في ذلك تاريخ " ثوراتها " الاخيرة , وبالفعل مصر اليوم تمرّ بمفصل حرجّ في تاريخها , وهي اليوم في " مخنق " لا تحسد عليه .
ما يجب ان تستوعبه القوى المصرية - وكل القوى في اي بلد - هو ان حاجتها للغطاء السياسي والشعبي هي حاجة فعلية وجوهرية ولا يمكن لها الاستمرار الا اذا توفّر لها , وانها كلما تمكّنت من الاستزادة في القدر المتحصل لها من ذلك الغطاء كلما كانت اكثر قوة واكثر حضور واكثر منعة , بينما لا تفيّدها في كثير أي " إعدادات " أخرى ايا كانت مع فقّدها او قلّة حضّها من ذلك الغطاء السياسي والشعبي المطلوب لمواقفها وخطواتها .
المواقف والخطوات التي ستقدم عليها القوى في مصر خلال الايام والاسابيع القليلة القادمة هي التي ستقرّر مستقبل تلك القوى ومستقبل البلد بالكامل على المدى المتوسط على الاقل , والقوة التي ستحدّد مواقفها وترّسم خطواتها انطلاقا من مفهوم " مصر " و إعتناء " بكل المصريين " هي القوة التي ستتمكّن من سحب الغطاء السياسي والشعبي باتجاهها بقدر اكبر , وهي القوة التي ستسّتمر وستفرض حضورها وتأثيرها في المشهد المصري القادم . بينما ستتقلص ويتقلص تأثير القوة التي ستنطلق من مفهوم تيار او حزب او جماعة او طائفة او طرف وستعّتني فقط بجزء من المصريين ايا كانت توصيفاتهم .
وفي ضل المعطيات الحاليّة يضلّ احتمال ان لا تعي ايا من القوى في مصر هذه الحاجة الفعلية لها وتمضي في العمل مستقبلا بذات أسلوبها المتّبع حاليا قائما , واذا ما وقع هذا الاحتمال فستدخل مصر في حال سيئ سيعصف بالجميع , و حينها سيتحمل الجميع مسئولية " إهدار " مصر .
هذا الاحتمال هو ما نتمنى ان لا يكون له حضور في المشهد المصري القادم القريب , وما نتمناه هو ان يعي الجميع مسئولياتهم وان يعدّلوا مواقفهم وخطواتهم بما يلبي حاجة البلد الفعلية في الاستقرار والتعايش والتقبّل , وحينها ستمضي مصر الى الحال الذي نتمنّاه لها من الاستقرار والخير والامن والسلام بأذن الله .

Alsharafi.ca@gmail.com

Share |
عودة إلى مقالات رأي
مقالات رأي
كاتب/محمد المقالح
الاخوان وامريكا واستقالة البرادعي!
كاتب/محمد المقالح
كاتب/عبدالخالق عطشان
حينما غاب (اللواء محسن) عن رابعة
كاتب/عبدالخالق عطشان
كاتب/محمد انعم
العاهل السعودي ( القول الفصل )
كاتب/محمد انعم
كاتب/عبد السلام حمود غالب
ما الموقف عند تبادل الادوار ؟
كاتب/عبد السلام حمود غالب
كاتب/طارق مصطفى سلام
فارس الوهم الكاذب !
كاتب/طارق مصطفى سلام
صحافي/علي ناجي الرعوي
المواجهة مع القاعدة تبعثر الأوراق في اليمن
صحافي/علي ناجي الرعوي
الـمـزيـد
جميع الحقوق محفوظة © 2012-2019 وفاق برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية