عبدالوهاب الشرفي
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات رأي
RSS Feed
عبدالوهاب الشرفي
ما وراء السيطرة القبلية على منفذ شحن
المانيا تقلب الطاولة وامريكا تتحدث بلسانها .....
ما طبيعة الرفض القطري .. و ماهي هي فرص مواصلة الوساطة ؟

بحث

  
منطقتنا بين خطر الإرهاب .. وخطر (مكافحة) الإرهاب
بقلم/ عبدالوهاب الشرفي
نشر منذ: 3 سنوات و 11 شهراً و 28 يوماً
السبت 17 يناير-كانون الثاني 2015 06:09 م

لا نستطيع مجاوزة ان الجماعات والعمليات الإرهابية التي تتواجد وتتم في غير مكان في العالم تمثل مدخلا واسعا لأعمال تتم في منطقتنا العربية والإسلامية بشكل كبير وجوهري , ولا يفرق في كثير أمام هذه الأعمال ان تكون تلك الجماعات و العمليات الإرهابية مبرمجة كمدخل للقيام بتلك الأعمال في منطقتنا كما يتصور البعض او أنها خارجة عن سيطرة الجميع ولكنها تفرض التدخل في المنطقة والقيام بما يتم من أعمال لمكافحة الإرهاب كما يتصور بعض أخر .
في النتيجة ما يتم من أعمال ترتيبا على وجود تلك الجماعات والعمليات الإرهابية ليست بالأعمال العادية وإنما هي أعمال واسعة و هيكلية وتعيد بصورة مباشرة صياغة واقعنا برمته جغرافيا واجتماعيا واقتصاديا وعسكريا و امنيا وثقافيا و قانونيا و إعلاميا وإداريا ولا يسلم منها أي جانب كان .
تحت مسمى مكافحة الإرهاب يعاد صياغة منطقتنا جغرافيا , تستقدم قوات عسكرية كبيرة إليها , تنفذ عمليات عسكرية واسعة داخل أراضيها , تعاد هيكلة الجيوش وأجهزة الأمن بها , تراكم البنية الاستخبارية وتوسع أدوارها , تستحدث وتعدل الكثير من قوانينها ونضمها , يعاد صياغة المناهج التعليمية لطلابها , يتم التدخل في الاقتصاد القومي لدولها , يتم التدخل لتصنيف الكثير من مواطنيها , يبرمج ويوجه أعلامها , تغير توجهاتها واهتماماتها , وتزيف مصالحها و مخاطرها , وغير ذلك مما بات جليا انه يتعرض لأعمال تجريف هادفة بحجة مكافحة الإرهاب .
هذا المستوى الجوهري من التبعات المترتبة على وجود الجماعات و العمليات الإرهابية يهيمن على إخراجها الى الواقع دول الهيمنة العالمية بينما تراوح دول المنطقة في وضعها كمادة يتم تشكيلها تبعا لروئ وتصورات و حاجات ومصالح وسياسات دول الهيمنة تلك , و تخرج تلك التبعات بصورة مباشرة الى الواقع تبعا لقرارات وتوجيهات و توصيات تلك الدول ولا تمثل دول منطقتنا سوى منفذ لا أكثر بل حتى ومنفذ عاجز لا يعتمد عليه في كثير .
استمرار هذا الحال السائد فيما يسمى بمكافحة الإرهاب يعني أننا نتخلى عن تاريخنا وواقعنا ومستقبلنا بصورة عابثة لا مبرر لها على الإطلاق , وسنجد أنفسنا في يوم ما مجرد مستعمرات وكنتونات تديرها عن بُعد دول الهيمنة تلك , و ستكون هي من يقرر لدولنا أنماط حياتها وعيشها وثقافتها وقيمها وقوانينها ومصالحها وعداواتها وصداقاتها ووجودها بالكامل , ولن تمثل دولنا أكثر من " مُسوخ وطنية " لا تقف على أي أساس متين في أي شي وفي أي جانب .
من الطبيعي ان من واجب دول منطقتنا ان تشارك وتتعاون في هذه المواجهة مع الإرهاب , وان يكون لها دورا كبيرا وفاعلا في هذه المواجهة هو أمر لا اعتراض عليه ولا محاذير فيه من حيث المبدأ , ولكن يجب ان نستوعب ما الذي يتم في منطقتنا تحت مسمى مكافحة الإرهاب وان نخرج من مراوحتنا في وضع المادة التي يشكلها الغير تبعا لرؤاه ومصالحه وأجندته , وان نتحول الى شريك حقيقي في هذه المواجهة مع هذه الآفة السرطانية .
مطلوب من دول المنطقة ان تستوعب ما الذي يتم تحت مسمى مكافحة الإرهاب ومدى جوهريته وأثاره عليها حاضرا ومستقبلا , وانه بوضعه الحالي يمثل خطرا كبير عليها بموازاة خطر الإرهاب لأنها غائبة فيه كمنفذ مؤهل فضلا عن مقرر . وفي ضوء تفهم دول المنطقة لذلك عليها ان تتجه جادة لبلورة آليات منطلقة من رؤى وطنية لمكافحة الإرهاب تضمن مواجهة فاعله معه من جهة وتضمن أن لا يكون هذا الباب مدخلا لفرض أجندات أخرى معادية او غير مطلوبة او غير ضرورية او تجريبية او مغامرة وتهدف الى ما هو أبعد من مكافحة الإرهاب من جهة ثانية .
يجب ان نستوعب بكل جدية وبكل اهتمام أننا نواجه خطرين في آن واحد و كلاهما له أثاره السلبية الجوهرية على واقعنا وحياتنا وحاضرنا ومستقبلنا ما لم يكن لدينا رؤية وطنية لمواجهة الإرهاب هي ما يتحدد في ضوئها دورنا في هذه المواجهة , ويتمثل الخطر الأول في الإرهاب ذاته بينما يتمثل الثاني في خطر مواجهة الإرهاب بوضعها الحالي , و هو ما يفرض علينا ان ننتقل الى واقع الشريك الحقيقي في هذه المواجهة وليس واقع المستخدم التابع والا سنخسر كثير نتيجة لهذا الفرق الذي لا يلتفت له الكثير من أصحاب القرار في دولنا ومنطقتنا .

Alsharafi.ca@gmail.com

  
Share |
عودة إلى مقالات رأي
مقالات رأي
كاتب وصحفي/يحيى عبد الرقيب الجبيحي
من الذي يصنع الإرهاب؟!!
كاتب وصحفي/يحيى عبد الرقيب الجبيحي
كاتبة/نُهى البدوي
الجمل (الوفي) وإحياء الأمل
كاتبة/نُهى البدوي
كاتب/خالد المالك
من ملك إلى ملك
كاتب/خالد المالك
كاتب/عبدالمؤمن الزيلعي
لهذا نحن نريد الخلافة يا محافظ محافظة تعز
كاتب/عبدالمؤمن الزيلعي
مهندس/يحي القحطاني
اليمنيون من الحكمة.. إلى ألإرهاب !!
مهندس/يحي القحطاني
كاتب/احمد محمد نعمان
أخْلَاقٌ مِنْ الجَنُوب
كاتب/احمد محمد نعمان
الـمـزيـد
جميع الحقوق محفوظة © 2012-2019 وفاق برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية