عبدالعزيز ظافر معياد
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات رأي
RSS Feed
عبدالعزيز ظافر معياد
الخطوات المرتقبة للدول الأربع ضد قطر
حرب ترامب ضد الارهاب لتعزيز قوة داعش في اليمن واغراق الخليج بالفوضى
هادي في اسوأ حالاته منذ بداية الحرب في اليمن!!

بحث

  
الحوثي والاختيار ما بين هادي و صالح !!
بقلم/ عبدالعزيز ظافر معياد
نشر منذ: 4 سنوات و 3 أشهر و 19 يوماً
السبت 27 سبتمبر-أيلول 2014 04:49 م

بعد تمكن عبدالملك الحوثي من فرض وصايته على منصب رئيس الوزراء والحكومة عموما واقرار النظام السياسي والقوى الرئيسية في البلاد بذلك بعد توقيعها على اتفاق السلم والشراكة الوطنية،لم يعد امامه من اجل التحكم الكامل بالنظام وتجييره لصالح جماعته سوى مد نفوذه الى منصب رئيس الجمهورية باعتباره الجزء الاخر في السلطة التنفيذية.
- فطبيعة معركة الحوثيين في الفترة المقبلة تختلف كثيرا عن سابقاتها وتتراجع فيها فاعلية القوة لتحقيق بقية اهداف الجماعة -باستثناء الوضع في مارب والبيضاء- وذلك مع الاحتمالات المرتفعة في تسببها في اشعال حرب مذهبية في البلاد،ما يجعل من الخيار السياسي الأكثر ملائمة وجدوى للسيطرة على المناطق الوسطى والغربية والجنوبية،الامر الذي يفرض على الحوثيين التحول الى حركة سياسية قادرة على تصدر المشهد الداخلي.
-لكن قلة خبرة الجماعة في مضمار العمل السياسي والحاجة الى استخدام إمكانيات ومقدرات النظام وتسخييرها لصالح الجماعة لضمان تصدر المعترك الانتخابي،والحاجة بعد ذلك لإجراء تعديلات جوهرية على قواعد اللعبة السياسية لضمان تكريس سيطرتها لسنوات طوال على الحياة السياسية،كل ذلك يجعل الجماعة بحاجة الى حليف سياسي لخوض الانتخابات الرئاسية والبرلمانية بعد الاستفتاء على الدستور الجديد ،لكن من هو الحليف الذي تستطيع من خلاله التحكم في منصب رئيس الجمهورية والفوز بأكبر عدد من المقاعد الانتخابية؟ .
-أظهرت الاحداث الأخيرة في العاصمة وقبلها في عمران كل من الرئيسين الحالي والسابق-بغض النظر عن اختلاف دوافع كل منهما-كحليفين او متواطئين مع الحوثي على الأقل من وجهة نظر الاخوان،ما يجعل احدهما هو الحليف السياسي المتوقع،لكن ايهما ستختار؟او بالاصح ايهما سيكون اكثر انسجاما مع الاجندة العامة للجماعة وتحقيقا لأهدافها؟
-أعتقد جازما أن الكفة تميل لمصلحة الرئيس هادي على حساب الرئيس السابق او حتى نجله وذلك للأسباب التالية:
1-لاشك أن الحوثي سيحرص على ان يكون هو الطرف الأقوى في أي تحالف يشارك فيه بحيث يكون قادرا على تسخيره لمصلحته كما كان حال الإصلاح داخل تكتل المشترك،ومن ثم فالتحالف مع هادي الذي استنزف كثيرا من شعبيته طوال الفترة الانتقالية ويفتقد لدعم تيار واسع داخل حزبه افضل للحوثي من التحالف مع صالح الذي زادت شعبيته جراء اخطاء خصومه وفشلهم في حكم البلاد،ومن ثم فأن أي دور تقوم به الجماعة لمساعدة هادي للفوز بولاية ثانية في رئاسة البلاد سيمنحها نفوذ تلقائي عليه.
2-بروز الوجه المذهبي والمناطقي لجماعة الحوثي يتسبب في تكريس تلك الابعاد وجعلها حاضرة بقوة في ذهن الناخب والمواطن اليمني عموما في تلك المناطق،ما يجعل الحوثي بحاجة الى حليف ينتمي الى المذهب السني ومحسوب على المحافظات الجنوبية اذا ما اراد ان يعبر نظامه السياسي عن اليمن بكامله ويمثل جميع ابناءه ،وهذه المعايير تصب لمصلحة هادي خاصة بعد وقوف غالبية القيادات المؤتمرية الجنوبية الى جانبه في الازمة الأخيرة ودعم قيادات مؤتمرية بارزة محسوبة على محافظتي تعز واب له كالأرياني والبركاني.
3-اعطاء الحوثي لمحاربة الإرهاب او ما يسميهم بالدواعش والتكفيريين أولوية لجماعته يجعله محتاجا للتحالف مع هادي الذي ابدى حزما وقوة في محاربة الإرهاب ويتمتع بمصداقية في هذا المجال لدى الغرب بعكس الرئيس السابق الذي يتهم بعدم المصداقية والتلاعب بهذه الورقة .
4-التحول الى قوة سياسية وإدارة نظام الحكم يجعل الجماعة في حاجة ماسة للاستفادة من الصورة الإيجابية لهادي لدى المجتمع الدولي وعلاقاته القوية مع ابرز قادة العالم خاصة مع انحصار علاقات الحوثيين الخارجية على ايران والجماعات الشيعية في المنطقة،اما الرئيس السابق فالدعم الخارجي له يتركز حاليا على السعودية والامارات وقد يتراجع في الفترة القادمة بمجرد استكمال تقليم اظافر الاخوان والعمل على انهاء دورهم ونفوذهم في السلطة ،وهذا الامر يحمله الحوثيين على عاتقهم.
5-بعد التخلص من الاخوان يعتبر الرئيس السابق والمؤتمر الشعبي العقبة الرئيسية امام استنساخ نظام ولاية الفقيه في البلاد واكتساح نتائج الانتخابات المختلفة خاصة ان الدور الذي لعبه صالح وانصاره يفترض ان يحقق لهم بعض المكاسب السياسية في الفترة القادمة،لذا فان وقوف الحوثي الى جانب هادي ودعمه ضد صالح هو انسب الحلول المتاحة للجماعة في الوقت الراهن ،حيث سيودي ذلك الى :
- أما تعزيز فرص هادي في إزاحة صالح من قيادة المؤتمر الشعبي وما يعنيه ذلك من انهاء دوره في الحياه السياسية ،وهذا سيرتد سلبا على شعبية المؤتمر في السنوات القادمة وسيصب في المقابل لمصلحة الحوثيين خاصة في المحافظات ذات الغالبية الزيدية كما انه سيضعف من نفوذ صالح لدى القيادات المؤتمرية في صعدة وعمران ومناطق اخرى وهذا ما يتمناه الحوثي.
-او أنه سيدفع بهادي للانشقاق عن المؤتمر الشعبي وتشكيل حزب جديد مكون على الأرجح من نحو 70%من قيادات وانصار المؤتمر الشعبي في الجنوب والمحافظات الوسطى،وهذا سيضعف المؤتمر كثيرا ويحقق للحوثي مكسب عجز الاخوان طوال السنوات الماضية عن تحقيقه .
6-التحول الواضح في موقف زعيم الجماعة من قضية الجنوب وتراجعه عن موقفه العلني الداعم للانفصال وتقرير المصير الى الحديث الأخير عن مظالم الجنوبيين وضرورة انصافهم سيؤثر في الغالب على تحالفه التاريخي مع الاشتراكيين والحراك ،ومن ثم فسيكون في حاجه لهادي كحليف محسوب على الجنوب سيما مع تمكن الأخير من اختراق الحراك واستقطاب قيادات بارزة فيه .
7-الدور المفترض للرئيس السابق ونجله في حروب صعده الست وفي مقتل مؤسس الجماعة يصعب على قادة الجماعة الدخول في تحالف علني مع صالح ،كما ان ذلك يعطي بعض المصداقية لاتهامات الاخوان بأن ما حصل هي ثورة مضادة قام بها النظام السابق .
8-من غير المستبعد وجود قناعة لدى الجماعة بانها ستتمكن من تحقيق مكاسب أخرى في حال بقاء هادي في منصبه لولاية ثانية خاصة بعد ان اثبتت التجارب تجاوبه مع مطالبها عند ممارسة الضغط الشعبي عليه جراء حرصه الشديد على عدم إراقة دماء اليمنيين وتجنيب اليمن الانزلاق الى حرب أهلية مهما كان الثمن .
9-قد يكون وجود هادي في منصبه مبررا لإلقاء الجماعة اللوم عليه وحفظ ماء الوجه امام أنصارها في حال استمرار الغارات التي تنفذها طائرات بدون طيار الامريكية في بلادنا .
10-هناك العديد من المؤشرات الأولية التي تدل على تفضيل الجماعة لهادي على الرئيس السابق ومن ذلك:
أ-تجنب قادة الجماعة توجيه انتقادات مباشرة لهادي او شن حملات إعلامية ضده الا فيما ندر مع تكرار الاشادة بموقفه الرافض للزج بالجيش في معارك حزبية او مذهبية،صحيح ان الحوثيين يتجنبون توجيه انتقادات مباشرة لصالح انطلاقا من قاعدة \"عدو عدوي صديقي \"وحرصهم في عدم التأثير في محاولاته الانتقام من خصومه السياسيين،لكن إثارة ممثلي الحوثي في المفاوضات الأخيرة لموضوع العدالة الانتقالية وعلاقة ذلك بنظام صالح وحروب صعدة الست،وكذا تقديم الحوثيين مقترح بحل البرلمان الذي يحظى فيه نواب المؤتمر الشعبي الموالين لصالح بالأغلبية،يشير الى توجه حوثي للصدام مع صالح في المستقبل وليس التحالف معه وان الوضع الحالي مؤقت ولظروف معينة .
ب-هناك من يعتبر توقيع هادي اتفاق السلم والشراكة الوطنية مع الحوثي خطوة أولى تمهد لهذا التحالف،فرغم توقيع غالبية القوى السياسية الرئيسية في البلاد عليه، لكنه لايغير من حقيقة ان طرفي الاتفاق هما النظام والرئيس هادي تحديدا وجماعة الحوثي ،ومن ثم فقد تحول الحوثي الى شريك سياسي لهادي في هذا الاتفاق على الاقل.
-لكن السؤال الذي يفرض نفسه هل يرضى الرئيس هادي بمثل هذا التحالف وبالدور الذي تريد منه الجماعة القيام به؟ شخصيا لا اعتقد ان هادي سيقبل بذلك واذا كان هناك تحالف فلن يكون بهذا الشكل خاصة مع :
أ- امتلاك هادي لورقة الجنوب الهامة في يده والتي يمكن ان تفيده كثيرا في تعزيز موقفه،ومن غير المستبعد ان تكون التصريحات الانفصالية الأخيرة لقيادات مؤتمرية جنوبية محسوبة على هادي كأحمد الميسري او مقربة من هادي كصلاح الصيادي مؤشر اولي على استخدام هذه الورقة .
ب- تحكم الرئيس بعدد كبير من الالوية العسكرية المنتشرة في الجنوب وترسانة ضخمة من الأسلحة الثقيلة بمختلف أنواعها .
ج-الدعم الدولي الكبير الذي يتمتع به هادي.
-ادراك الجماعة لذلك دفعها للقيام بمحاولة استباقية هدفها محاولة ترويض هادي من جهة وسحب جزء من صلاحيات منصب رئيس الجمهورية من جهة أخرى حيث قامت ب:
1- التلويح بورقة علي ناصر محمد كحليف بديل عن هادي،و ذلك عبر الظهور المفاجئ قبل نحو ثلاثة اسابيع لناصر على صفحات صدى المسيرة في حوار مطول أجرته معه تلاه مقال له في صحيفة الهوية المقربة من الجماعة انتقد فيه قرار الجرعة في هجوم غير مباشر على هادي واقترب فيه من موقف الحوثي،يضاف الى ذلك عودة محمد علي احمد الى المشهد بعد اشهر من التواري عن الأنظار وبعد الحديث الدائر عن زيارة سرية قام بها الى ايران نجم عنها تحركاته الحالية لتشكيل ما يسمى مجلس الانقاذ الوطني.
2-محاولة تقليص نفوذ هادي والحد من صلاحيات رئيس الجمهورية من الان وجعله اقرب الى المنصب الفخري وبصورة مقاربة لصلاحيات الرئيس اللبناني خاصة ما يتعلق بسلطاته ونفوذه على الحكومة ودوره في اختيار رئيسها واعضائها ، ،ويبدو ان الحوثيين يسعون لتضمين ذلك في الدستور الجديد خاصة مع تكرار وصفهم لاتفاق السلم والشراكة على انه عقد اجتماعي جديد وكأنهم يعتبرونه صيغة أولية للدستور الذي يريدونه للبلاد،كما أن ما قيل عن مطالبة الحوثيين باستقلالية جهازي الامن القومي والسياسي كان احد أهدافه الحد من نفوذ رئيس الجمهورية في مجالي الامن والاستخبارات.
ج-فرض سياسة الامر الواقع واجبار هادي على القبول بالتعامل معهم وفق المكاسب التي حققوها على الأرض مع إبقاء ورقة الضغط الشعبي حاضرة والتلويح بها باستمرار في وجه هادي ،كما لايستبعد أن يكون اسقاط صنعاء بأسلوب الصدمة والرعب أحد أهدافه التأثير النفسي في هادي وجعله اكثر مرونة وتجاوبا مع مطالب ورغبات قادة الحوثيين في الفترة القادمة.

aziz5000000@gmail.com

 
Share |
عودة إلى مقالات رأي
مقالات رأي
كاتب/عبدالخالق عطشان
لمن الحُكم اليوم ؟ للحوثي
كاتب/عبدالخالق عطشان
كاتب/امين عاطف
نحن من نصنع الملوك
كاتب/امين عاطف
كاتب/سمير العمراني
الاخوان الفاشلون .. ونبوءة صالح ..!
كاتب/سمير العمراني
كاتب/احمد صالح الفقيه
الحوثي .. والسياسة والاخلاق
كاتب/احمد صالح الفقيه
كاتب/طارق مصطفى سلام
رسائل عاجلة للأخوة في قيادة أنصار الله ..!
كاتب/طارق مصطفى سلام
كاتب/جاسر عبد العزيز الجاسر
معنى المشاركة السعودية في مواجهة الإرهاب
كاتب/جاسر عبد العزيز الجاسر
الـمـزيـد
جميع الحقوق محفوظة © 2012-2019 وفاق برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية