يحي القحطاني
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات رأي
RSS Feed
يحي القحطاني
الفساد في اليمن .. دمر الارض والانسان
اليمنيون (مدبرين).. من يوم خلقهم الله
مآسي اليمنيين .. من فئران (السد) ... إلى ديناصورات (موفنبيك)

بحث

  
الديكتاتورية وشر عنة القتل سياسة إخوانية
بقلم/ يحي القحطاني
نشر منذ: 8 سنوات و 11 شهراً و 18 يوماً
الجمعة 30 أغسطس-آب 2013 01:01 ص

يعيش العالم العربي اليوم من المحيط إلى الخليج حالة انتكاسة كبرى غير مسبوقة في تاريخه الحديث،جاءت مصاحبة لما يسمى بالربيع العربي الذي فجر الصراعات الطائفية والمذهبية والمناطقية في كل أقطار الوطن العربي،وبلغت هذه الفاجعة والكارثة ذروتها عند أحداث مصر،وما تلاها من خلافات واجتهادات سياسية حول الحكم والسلطة،وتحول الربيع العربي من حركة تغيير شعبية ضد الديكتاتوريات وسياسة التوريث للسلطة،إلى مؤامرة تقودها أمريكا وأوروبا بتواطؤ مع أحزاب ألإسلام السياسي،الذين اتخذوا من الانتخابات غطاء لإضفاء شرعية حكمهم والتفرد بالسلطة والاستبداد بالرأي،على حساب إقصاء شركائهم بأساليب غير ديمقراطية وغير نزيهة،وهذا أسوأ صور الاستبداد تمارسه فئة دينية على سائر فئات المجتمع بما يبرر لهم الوسيلة دائماً لتحقيق الغاية،فيصبح الفكر إقصائي والتجبر وسيلة أخرى من وسائل قمعهم لمن يخالفهم.
من خلال اللعب على وتر الدين في معظم دول الربيع العربي والتي بها نسبة عالية من الأمية،ومعطوبة بأدوات التخلف والجهل والاتكالية،قالوا لهم بأن الخالق أورثهم الأرض ومن عليها،وبأن نعم للنظام الديني تعني الجنة وغير ذلك،تُلقى بصاحبها في نار جهنم،وقالوا لهم بأن الله لن يُعبد في الأرض إن لم يمكن لهم فيها،وبالتالي سيسقط المشروع الديني وهذا لا يجوز ولو على جثامين أطفالهم،والحكم بالنسبة للإخوان المسلمين هو أيضاً مفهوم عقائدي بأن الخالق أورثهم الأرض ومن عليها،لذلك فهم لا يقبلون الآخر بأي حال،وليسوا مستعدين إلا لسماع أنفسهم،ويسعون لتسلم مراكز الحكم بكل الطرق والوسائل بعد أن وضعوا أيديهم بيد الولايات المتحدة ودول الغرب المؤثرة،فأين هي الديمقراطية في هذا الفكر المنغلق الذي لا يريد المشاركة،ويريد الكعكة كلها لا يشاركه فيها أحد من وطنيين,وقوميين,ويساريين,ومستقلين.
ولأن للسلطة بريق يجذب كل من يسعى لها،كما أن لها خاصية الالتصاق لكل من يصل إليها،إلا ما ندر،لذلك أستغل ألإخوان المسلمين مفردة الديمقراطية في دول الربيع العربي بأبعد ما تكون عن معناها وأهدافها،وحولوها إلى سند يكرس الدكتاتورية والشمولية،والتمادي في إذلال الشعوب وحرمانهم من الحريات العامة،كما إنهم لم ينجزوا التقدم المنشود لا على المستوى الاقتصادي ولا الاجتماعي،واستغلوا(شرعية الصندوق)لمواجهة المعارضين الهاتفين بسقوطهم،والذين رأوا أن تلك الشرعية مشكوك في نزاهتها،فتراجع التأييد الشعبي لهم عما كان في البداية،لينتهي إلى مسايرة وخوف وكراهية تفجرت في ثورة30يوليو في مصر،فأطاحت بالرئيس ألإخواني السابق محمد مرسي،ومنذ ذلك اليوم وما قبلة،وأنا أتابع باهتمام المشهد العربي الحزين والأسوأ في تاريخ الأمة الحديث،وقلبي يتمزق ألما وحزنا وأسى على الدم العربي المسفوح في كل من مصر وتونس واليمن وليبيا وسوريا.
بفعل فتاوى بعض مشايخ آخر الزمن من أمثال(القرضاوي)وبفعل المال العربي النفطي الذي سكب على جثث مئات ألآلاف من القتلى من جميع الأطراف،فأنالا أفرق بين دم عربي ودم مثله لأي سبب،فالدم هو الدم والقاتل والمقتول في النار في احتراب الأخوة واقتتالهم كما بينه كتاب الله والسنة النبوية،أترحم عليهم جميعا(نعم)لكنني أؤكد على أنه(لا شهداء)في تلك المعارك التي دارت رحاها أولا زالت تدور إلى يومنا هذا،إلا من قُتل منهم ظلما و بهتانا وغدرا،ولا ذنب لهم و ليسوا شركاء في عملية الصراع على السلطة،لأن تعريف الشهيد في ديننا الحنيف معروف،إنهم مجرد(قتلى)ذهبوا ضحية لجهة ما( لا سامحها الله تعالى )وضاعت دماؤهم سدى،وليحاججني من يشاء في هذه المسألة من الذين يخالفونني الرأي،وأتساءل لا بل أسأل مشايخنا وعلمائنا في الدين،كيف يهتف القاتل باسم الخالق العظيم قائلا(الله أكبر.الله أكبر)عندما يطلق قذيفته باتجاه منزل أو مبنى ليهدم و يقتل أطفالا ونساء وشيوخ أبرياء،معتقدا انه ذاهب إلى الجنة بلا توقف أو حساب.والله من وراء القصد والسبيل.
Share |
عودة إلى مقالات رأي
مقالات رأي
كاتب/طارق مصطفى سلام
ارهاب الجبناء !
كاتب/طارق مصطفى سلام
كاتب/عبدالوهاب الشرفي
من الذي استخدم الكيميائي في سوريا ؟
كاتب/عبدالوهاب الشرفي
كاتب/جاسر عبد العزيز الجاسر
متى تبدأ الضربات العسكرية ضد نظام بشار الأسد؟
كاتب/جاسر عبد العزيز الجاسر
كاتب/محمد المقالح
الخزي والعار للعرب ..!
كاتب/محمد المقالح
كاتب/علي العماد
انتم والفلول والثورة إلى أين ؟
كاتب/علي العماد
كاتب/عبدالوهاب الشرفي
خير مصر من شرّها
كاتب/عبدالوهاب الشرفي
الـمـزيـد
جميع الحقوق محفوظة © 2012-2022 وفاق برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية