Sql ERROR: ErrID: 145 ErrMsg: Table './wefaqnet_ad/rawasy_whoiswhere' is marked as crashed and should be repaired File: /usr/lib/php/RMIT/_inc/my_header.php Line: 74 Query: SELECT `wtime` FROM `rawasy_whoiswhere` WHERE `rawasy_whoiswhere`.`host_addr`='3.236.18.161' AND `rawasy_whoiswhere`.`sessid`='073128a181ba47f90a9294f49e22f9c8' LIMIT 0,1 Sql ERROR: ErrID: 145 ErrMsg: Table './wefaqnet_ad/rawasy_whoiswhere' is marked as crashed and should be repaired File: /usr/lib/php/RMIT/_inc/my_header.php Line: 86 Query: UPDATE `rawasy_whoiswhere` SET `username`='3.236.18.161', `wtime`=UNIX_TIMESTAMP(now()), `host_addr`='3.236.18.161', `guest`='1', `module`='articles', `url`='/articles.php?id=1189&lng=arabic' WHERE `rawasy_whoiswhere`.`host_addr`='3.236.18.161' AND `rawasy_whoiswhere`.`sessid`='073128a181ba47f90a9294f49e22f9c8' LIMIT 1
نُهى البدوي
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات رأي
RSS Feed
نُهى البدوي
اخلعوا جلباب التعايش السلبي مع الإرهاب
الإرهاب يسرق فرحة العيد من الأمهات
إفطار الموت !

بحث

  
العنف والإرهاب يبدِّدان آمال الاستقرار في اليمن
بقلم/ نُهى البدوي
نشر منذ: 8 سنوات و شهر و 25 يوماً
الخميس 02 أكتوبر-تشرين الأول 2014 08:04 م

توالت هذا الأسبوع التحذيرات المحلية والإقليمية والدولية من استمرار دوامة العنف في اليمن على خلفية أعمال الفوضى والأحداث الأخيرة التي شهدتها العاصمة صنعاء موخرا، وتأتي تصريحات دول الجوار المعبرة عن قلقها من الاوضاع في اليمن بعد أن استشعرت الخطر القادم اليها من اليمن في ظل استمرار أعمال العنف والإرهاب المضاد وخشيتها من امتداد نتائجه اليها، بعد ان بدأت التنظيمات الإرهابية استغلال هذا العنف بتنفيذها عدد من الجرائم الإرهابية في مأرب والبيضاء يوم الاحد الماضي راح ضحيتها العشرات من الحوثيين بتفجير تنظيم القاعدة سيارة مفخخة في تجمع بمستشفى بمأرب تابع للحوثيين وهجوم آخر على سيارة نوع (فيتاراء) في البيضاء وقتل خمسه اشخاص حوثيين كانوا بداخلها وتبنيه على أنها ردود افعال الانتقامية من اعمال جماعة الحوثي في صنعاء.
أعمال القتل ونزعة الثأر السياسي والسلب والنهب والتعدي على المساجد والسيطرة عليها وتعطيل رحلات الطيران حولت العاصمة صنعاء التي لم تألفها إلى مدينة "الرعب" في نظر البعثات الدبلوماسية التي قرر بعضها تخفيف إعداد الموظفين في سفاراتها وأخرى علقت انشطتها، ووفرت هذه الفوضى مبررات جديدة وجد تنظيم القاعدة فيها ما يشبع رغبته للانتقام والذي يتبّين من بيانات جماعة أنصار الشريعة التابعة لتنظيم القاعدةفي اليمن، وإعلان تبنيها للعملية الانتحارية التي استهدفت من خلالها تجمعاً للحوثيين في مأرب شمال العاصمة صنعاء الاحد. وقالت الجماعة عبر حسابها الخاص في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» إن عشرات القتلى والجرحى من الحوثيين سقطوا إثر استهدافهم بسيارة مفخخة في مأرب الاحد الماضي.
وكان التنظيم قد نشر مسبقاً عبر حسابه على «تويتر» بياناً توعد من خلاله الحوثيين بحرب لا طاقة لهم بها. محذراً إياهم في ذات الوقت من مغبة ما وصفها «بالتحزبات الجاهلية»، و«التعصبات القبلية ».
هذا التجاذب الخطير للصراع في اليمن يؤكد تقاطع اعمال العنف والارهاب بين انصارالله وبين العناصر الإرهابية لتنظيم القاعدة اللذان اصبحا كل منهما يجر الآخر إلى مربع الانتقام وبتجييش مذهبي خطير من خلال تهيئة وانتاج كلاً منهما للآخر الاسباب والعقيدة والصراع والحرب المذهبية التي بدأت مؤشراتها على الارض بابعاد اعمال العنف والجرائم الارهابية.
- لازلنا نحن اليمنيون نواجه ما نراه باستغراب، كما ينظر اليه الجيران والاشقاء والاصدقاء المندهشون لمايجرى، قد يراد من ما يفعله من اعمال فوضى تحقيق مكاسب سياسية بعيدة المدى.
شواهد كثيرة تؤكد ان مايحدث من صراع ذو طابع سياسي منذُ اعوام في العاصمة صنعاء - المدينة الجامعة لكل اليمنيين وقبلة الاحرار والمسالمين - وفي كل اليمن قد بدأ يأخذ طابعاً مذهبياً لم يألفها اليمنيون من قبل إلا في اوقات الحروب الأهلية فتلك الوقائع الوحشية لا يمكن نفي وجودها على الارض حتى وان تجاهلها البعض، بعد ان اصبحت تمثل عوامل جديدة ومشجعه لتنظيم (قاعدة الجهاد في جزيرة العرب) عبرالجماعات الإرهابية والتكفيرية وفي مقدمتها جماعة (انصار الشريعة) القريبة منه للدخول على الخط في الصراع وتوفير له المبررات لتدشين حرب مذهبية لتزيد الوضع تعقيداً، وهو ما يسعى تنظيم (القاعدة) لتحقيقه ليؤسس من خلالها لوضع جديد أكثر خطورة سيؤدي إلى إنتاج واقعاً جديداً يقوض التسوية السياسية في اليمن ويُفشل الجهود والمساعي لتأسيس الدولة الاتحادية التي يرى التنظيم بوجودها بداية لنهايته في اليمن التي تعد مركزاً للتنظيم في جزيرة العرب، بالإضافة إلى تدمير ما تبقى من إجهزة ومؤسسات الدولة وبروز النزعة الانتقامية بين المذاهب وإضعاف المؤسسة العسكرية والأمنية وجعلها تنجر خلف المتصارعين، والأهم من ذلك ان تنظيم القاعدة سيجني مكاسب أخرى تتمثل بزيادة استقطاب الشباب إلى صفوفه وتعويض خساراته البشرية التي تعرض لها جراء الضربات الموجعة التي شلت واضعفت قوامه، وزيادة التأثيرعلى الشباب في اليمن ودول الجوار بإعتبار التغذية المذهبية الطريق الأقصر لاقناعهم بالانخراط في التنظيم وحصوله على الدعم المالي بعد تجفيف منابعه وانحسار مصادرة المالية في الفترة الماضية.
كما نعترف اليوم ان اعمال الحروب والاضطهاد للحوثيين هي من صنعت مليشياتهم المسلحة وغرست في مسلحيها نزعة الانتقام السياسي والمذهبي، ينبغي علينا ايضاً ان نعترف ان العنف له آثاره التي قد تفوق الهدف من اللجوء لاستخدامه الأني - سياسي أو انتقامي - وقد يتسبب في صناعة العنف المضاد أو استغلال الجماعات الإرهابية أو أية جماعة مسلحة أخرى ، وما لا نتمناه ان تستمر دوامة اعمال العنف والفوضى في صناعة إرهاب جديد يؤسس لحرب مذهبية اليمن واليمنيون في غنى عنها، فالعنف والإرهاب اصبحا وجهان لحرب واحدة ينذر بوقوعها في اليمن،
وهنا لا بد لليمنيين السعي بتغليب التعايش السلمي بين المذاهب وتفويت الفرصة أمام دعاة هذه الحرب التي ستأكل الاخضر واليابس ، وسيصبح اليمنيون هم وحدهم الخاسرون، وقوى الإرهاب المستفيدة الوحيدة، فلن تتحق للمتصارعين على السلطة أمالهم في بناء الدولة القادمة بهيمنة طرف على حساب طرف آخر، طالما اثبت التاريخ جيداً عدم استطاعة أي طرف أو تحالف سياسي أو قبلي الاستفراد بالسلطة أواقصاء الآخر، ويجب علينا ان ندرك جيداً ان استمرار دوامة العنف والإرهاب يبددان آمال الاستقرار في اليمن.

n.albadwi2013@hotmail.com

 
Share |
عودة إلى مقالات رأي
مقالات رأي
كاتب/طارق مصطفى سلام
عن طبيعة العلاقة العضوية بين جامعة الايمان واخوان ودواعش اليمن ..!
كاتب/طارق مصطفى سلام
كاتب/عبدالوهاب الشرفي
اللجان الشعبية .. الى متى ؟
كاتب/عبدالوهاب الشرفي
كاتبة/دنيز نجم
الحليف يتحول لخصم مؤقت فالغاية تبرر الوسيلة .. و كندا ستغير المعادلة
كاتبة/دنيز نجم
كاتب/احمد صالح الفقيه
الحكومات لا تقلب .. بل تنتحر
كاتب/احمد صالح الفقيه
كاتب/عبدالخالق عطشان
صدام .. شهيدٌ في يوم عيد
كاتب/عبدالخالق عطشان
كاتب/احمد محمد نعمان
أأبْكِي نَفْسِي أمْ أبْكِيكَ يَا وَطَنِي؟
كاتب/احمد محمد نعمان
الـمـزيـد
جميع الحقوق محفوظة © 2012-2022 وفاق برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية