Sql ERROR: ErrID: 145 ErrMsg: Table './wefaqnet_ad/rawasy_whoiswhere' is marked as crashed and should be repaired File: /usr/lib/php/RMIT/_inc/my_header.php Line: 74 Query: SELECT `wtime` FROM `rawasy_whoiswhere` WHERE `rawasy_whoiswhere`.`host_addr`='3.236.18.161' AND `rawasy_whoiswhere`.`sessid`='c2b206bb3425e28aa6318f39b7539756' LIMIT 0,1 Sql ERROR: ErrID: 145 ErrMsg: Table './wefaqnet_ad/rawasy_whoiswhere' is marked as crashed and should be repaired File: /usr/lib/php/RMIT/_inc/my_header.php Line: 86 Query: UPDATE `rawasy_whoiswhere` SET `username`='3.236.18.161', `wtime`=UNIX_TIMESTAMP(now()), `host_addr`='3.236.18.161', `guest`='1', `module`='articles', `url`='/articles.php?id=1188&lng=arabic' WHERE `rawasy_whoiswhere`.`host_addr`='3.236.18.161' AND `rawasy_whoiswhere`.`sessid`='c2b206bb3425e28aa6318f39b7539756' LIMIT 1
احمد صالح الفقيه
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات رأي
RSS Feed
احمد صالح الفقيه
لماذا نناهض الحوثية
القرية الكونية .. ام القرية الامبريالية ؟!
سيطرة الحوثي على الجنوب مسألة وقت

بحث

  
الحكومات لا تقلب .. بل تنتحر
بقلم/ احمد صالح الفقيه
نشر منذ: 8 سنوات و شهر و 25 يوماً
الخميس 02 أكتوبر-تشرين الأول 2014 08:02 م

- روح الثورات لجوستاف لوبون وهل يتشطى اليمن

كتاب "روح الثورات" اشبه ما يكون بعلم نفس للثورات. وقد كنت مهتما ذات مرة بفهم الثورات في اليمن واسباب نجاحها وفشلها، فكتبت مقالة بعنوان "قراءة مغايرة في الانتفاضات والثورات والانقلابات في اليمن" وخلصت فيها الى ان الثورات والانقلابات قادها اوقام بها اهل النظام من داخله، وان الانتفاضات القبلية كانت تعبيرا عن طموحات شيوخ القبائل او انعكاسات لمخاوفهم من النظام.
واليوم وقد احتل الحوثين صنعاء بدون ان يواجه مقاومة تذكر، واحتلت داعش شمال العراق كله بذات الطريقة، رايت ان من المفيد القيام بعرض مقتطفات من كتاب جوستاف لوبون لعله يزودنا برؤية فكرية تساعدنا على فهم ما حدث وكيف حدث.
ضعف مقاومة الحكومات في الثورات
يقول جوستاف لوبون:
"عانى كثيرٌ من الأمم الحديثة من الثورات ، كفرنسا وإسبانيا وبلجيكا واليابان وتركيا والپرتغال،وتوصف هذه الثورات في الغالب بحدوثها بغتة، وبسهولة قلبِها للحكومات.
وسبب حدوثها بغتة هو سرعة العدوى النفسية الناشئة عن النشر والإذاعة في الوقت الحاضر، ومما يقضي بالعجب ضعف مقاومة الحكومات لها، فذلك يدلُّ على عجزها عن الاطلاع على حقائق الأمور وكشف عواقبها.
لم يكن إسقاط الحكومات بسهولة أمرًا حديثًا، فقد شوهدت غير مرة حكومات قُلِبت بسهولة، ومنها حكومات استبدادية أسقطتها مؤامرات البلاط، ومنها حكومات مطلعة على الرأي العامِّ بواسطة الصِّحافة وبواسطة موظفيها."
سقوط شارل العاشر على ايدي عصاة قلبلين
يقول لوبون "ومن أمثلة ذلك السقوط الفجائي: خلع شارل العاشر بعد نشر مراسيمه بأربعة أيام، فهذا الملك، الذي لم يتخذ وزيره بولينياك وسيلة للدفاع عنه، بلغ من اعتقاده في سكونَ باريس حدا ذهب معه إلى الصيد، فكان ان تشتَّت شمل جيشه، لسوء قيادته أمام هَجمات عُصاة قليلين".
خلْعُ لويس فيليپ بثورة صغيرة
يقول جوستاف لوبون:
"وخَلْعُ لويس فيليپ بثورة صغيرة تثير بالعجب، فهذا الخلع لم ينشأ عن استبداده، وإنما نشأ عن عجز قواده عن الدفاع عنه، وذلك خلافًا لما قاله المؤرخون الذين لا يعتقدون إمكان سقوط حكومة منظمة يؤيدها جيش كبير على يد نفر من العصاة، والذين يعزون خلع لويس فيليپ إلى أسباب بعيدة من الحقيقة.
كان في باريس آنذاك جيش مؤلف من 36000 جندي لم يُنتفع به لعجز قادته وضعفهم، فلما أكثر هؤلاء القادة من إعطاء الأوامر المتناقضة ونَهَوا الجيش عن ضرب القوم اختلطت الجماعات بالجنود فتمَّ النصر للثورة من غير كفاح واضُطرَّ الملك إلى التنازل عن العرش، (وهنا ايضا قد يضطر عبدربه منصور هادي الى التنازل عن الرئاسة).
وقد أشار الجنرال بونال - مستعينًا بمباحثنا في روح الجماعات - إلى أن إخماد الفتنة التي أدت إلى خلع لويس فيليپ كان ممكنًا، فبيَّن أنه لو بقيَ شيٌ من العقل في رؤوس القادة لاستطاعت ثُلة من الجيش أن تردع العصاة عن الاستيلاء على مجلس النواب، ولنادى هؤلاء النواب الذين كانوا من أنصار الملكية بكونت دو پاري ملكًا وأنابوا أمُّه عنه".
العوارض الثانوية قد تسبب حوادث عظيمة
من العوارض الثانوية الممكنة لسقوط صنعاء بيد الحوثيين، انفصال الجنوب وقيام دولتين اواكثر في الشمال، بسبب الروح المذهبية التي تنشرها السيطرة الحوثية في البلاد مع امكانية تشظي الجنوب واقتطاع جزء كبير منه لصالح دول الجوار، خاصة المهرة التي يميل سكانها الى عمان، وحضرموت ذات الهوى السعودي. وهناك خرائط اميركية للمنطقة تلحظ تقسيم اليمن الى ثلاث دول.
يقول جوستاف لوبون:
"يُثبِت لنا ذلك ما للعوارض الصغيرة الثانوية من الاثر في تكوين الحوادث العظيمة، ويغنينا عن الإسهاب في بيان سنن التاريخ العامة، فلولا الفتنة الصغيرة التي أوجبت خلع لويس فيليپ ما قامت الجمهورية سنة 1848 وما ظهرت الإمبراطورية الثانية وما حدثت واقعة سيدان وما أغار الأجنبي علينا وما أضعنا الألزاس على ما يحتمل.
ولم يَمُدَّ الجيش في الثورات التي ذكرتها.

 
Share |
عودة إلى مقالات رأي
مقالات رأي
كاتبة/نُهى البدوي
العنف والإرهاب يبدِّدان آمال الاستقرار في اليمن
كاتبة/نُهى البدوي
كاتب/طارق مصطفى سلام
عن طبيعة العلاقة العضوية بين جامعة الايمان واخوان ودواعش اليمن ..!
كاتب/طارق مصطفى سلام
كاتب/عبدالوهاب الشرفي
اللجان الشعبية .. الى متى ؟
كاتب/عبدالوهاب الشرفي
كاتب/عبدالخالق عطشان
صدام .. شهيدٌ في يوم عيد
كاتب/عبدالخالق عطشان
كاتب/احمد محمد نعمان
أأبْكِي نَفْسِي أمْ أبْكِيكَ يَا وَطَنِي؟
كاتب/احمد محمد نعمان
مهندس/يحي القحطاني
أهل (الكهف) يحرضون ..(الحوثيين) ضد ألأحزاب!
مهندس/يحي القحطاني
الـمـزيـد
جميع الحقوق محفوظة © 2012-2022 وفاق برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية